أول تعقيب للكتلة الإسلامية في "بيرزيت" على اعتقال الاحتلال قادتها

...

أكدت الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت، أن اعتقال الاحتلال الإسرائيلي لـ"أبطال الكتلة الإسلامية" لن يفت في عضدها ولن ينال من عنفوان الحركة الطلابية في جامعة بيرزيت.

وقالت في بيان صحفي وصل فلسطين أون لاين: "معركتنا مع الاحتلال مفتوحة حتى تحقيق النصر والحرية والعودة، وقد أثبت طلاب بيرزيت وأبناء الكتلة الإسلامية في كل مرة أنهم على قدر التحدي، وطالما أفشل طلبة بيرزيت مخططات الاحتلال بوعيهم وثباتهم ووحدتهم والتفافهم حول الحركة الطلابية".

وفيما يلي البيان كاملاً كما وصل فلسطين أون لاين:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد،

إلى عرين الأسود ومنبع الأحرار .. إلى طلاب وطالبات جامعة الشهداء.. جامعة العياش 

ازرعوا الخوف   تحصدوا التحدي

يأبى هذا المحتل المجرم إلا أن يسمم الأجواء الانتخابية في جامعتنا باعتداءاته البغيضة على فرساننا ورجالنا في الميدان، في محاولة يائسة منه لوقف مسيرتنا وخطانا الثابتة، وذلك باعتقاله عددا من قيادات الكتلة الإسلامية وكوادرها وعلى رأسهم مناظرالكتلة الإسلامية الأخ معتصم زلوم  وإخوانه عبد الرحمن علوي ومحمد الفاتح ومحمد عرمان ووسام تركي وضياء زلوم وعبد المجيد حسن وأمين فرح.

وإزاء هذا الاعتداء الغاشم، فإننا في الكتلة الإسلامية نؤكد على ما يلي: 

أولا: إن اعتقال أبطال الكتلة الإسلامية لن يفت في عضدها ولن ينال من عنفوان الحركة الطلابية في جامعة بيرزيت، ونقولها بكل ما فينا من عزيمة وإصرار لضباط مخابرات الإحتلال "يا نافخاً على الشمس يوماً لتطفئها خارت قواك وما يدري بك القمر" .

ثانياً: إن معركتنا مع الاحتلال مفتوحة حتى تحقيق النصر والحرية والعودة، وقد أثبت طلاب بيرزيت وأبناء الكتلة الإسلامية في كل مرة أنهم على قدر التحدي، وطالما أفشل طلبة بيرزيت مخططات الاحتلال بوعيهم وثباتهم ووحدتهم والتفافهم حول الحركة الطلابية.

ثالثا: إن الاحتلال باعتقاله إخواننا قادة وكوادر الكتلة الإسلامية إنما يهدف لترهيب جموع الطلبة وضرب العملية الانتخابية في جامعة الشهداء، وعليه فإننا في الكتلة الإسلامية ندعو جماهير طلبة جامعة بيرزيت لأوسع مشاركة في العملية الانتخابية، والإدلاء بأصواتهم لاختيار مجلس الطلبة القادم، وإن أبناء وبنات الكتلة الإسلامية سيكونون بإذن الله غدا في استقبال جموع الطلبة المصوتين أمام مراكز الاقتراع.

ختاما.. نقول كما قال قادة الكتلة الإسلامية وكوادرها في كل تحدٍ مع الاحتلال وأعوانه

ازرعوا الخوف   تحصدوا التحدي

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت

الثلاثاء 16 شوال 1443 هــ

 الموافق 17 أيار 2022 م

المصدر / فلسطين اون لاين