سلوك إجرامي وتدخل سافر

شديد: اعتقال الاحتلال لأبطال الكتلة ببيرزيت لن يفت من عضد أبنائها

...

قال القيادي في حركة حماس عبد الرحمن شديد إنّ اعتقال الاحتلال لعدد من أبطال الكتلة في بيرزيت هو تدخُّلٌ سافر في العملية التعليمية والانتخابية في جامعاتنا الفلسطينية.

وأكد شديد على أنّ هذا الاعتقال هو محاولة بائسة ويائسة للتأثير على خيارات طلابنا الديمقراطية، ودليل أنّ هذا الاحتلال الغاشم يضيق ذرعًا بمسيرة الوعي والوحدة والنضال التي تقودها الكتلة في مختلف جامعاتنا. 

وأضاف شديد: "إنّ هذا السلوك الاحتلالي والإجرامي لن يفت في عضد أبناء الكتلة ومحبيها ومن يؤمنون بنهجها، والقتل والاعتقال والإبعاد لن يزيد شعبنا إلا قوة وثباتًا وتحدّيًا".

وشدد على أنّ "مسيرة الكتلة مستمرة حتى بلوغ أهدافها، وهي تستمد قوتها من وضوح نهجها واستقامة طريقها والتفاف الطلاب حول خياراتها".

واعتقلت وحدة خاصة من جيش الاحتلال "مستعربين" مساء اليوم الثلاثاء عددًا من قيادات الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت.

 وأفادت مصادر محلية بأنّ قوة عسكرية إسرائيلية متنكرة بلباس عربي تسلّلت إلى قرية دورا القرع برام الله واعتقلت مجموعة من طلاب الكتلة الإسلامية في بيرزيت.

وأفاد مكتب إعلام الأسرى أنّ وحدة إسرائيلية خاصة اعتقلت 7 من قيادات الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت من داخل أحد منازل قرية دورا القرع، وهم: مُناظِر الكتلة معتصم زلوم، ومنسقها وسام تركي، والنشطاء عبد الرحمن علوي، وعبد المجيد حسن، وضياء زلوم، ومحمد الفاتح، ومحمد عرمان.

 تزامن ذلك مع وصول رسائل لعدد من عائلات طلاب بيرزيت، تحذرهم فيها من انتخاب أبنائهم لكتلة الوفاء الإسلامية في انتخابات جامعة بيرزيت المقررة غدًا الأربعاء.

وشاركت الكتلة الإسلامية في بيرزيت، اليوم بالمناظرة الانتخابية، والتي تسبق الانتخابات الطلابية يوم غدٍ الأربعاء، وسط حشد طلابي وهتافات مؤيدة للمقاومة.

المصدر / فلسطين اون لاين