رئاسة "العمل الحكومي" بغزة: "سيف القدس" شّكلت مرحلة جديدة من المواجهة

...

أصدرت رئاسة متابعة العمل الحكومي بغزة، بيانًا لها في الذكرى الأولى لمعركة سيف القدس.

وقالت متابعة العمل الحكومي، "إن النصر الذي تحقّق في هذه المعركة والملحمة البطولية مقدّمة حقيقية، شكّلت مرحلة جديدة، نلمس تداعياتها بشكل جلي اليوم في ساحات المسجد الأقصى ونقاط التماس مع جنود المحتل كافّة، مرحلة عنوانها مواجهة المحتل في شتى أماكن تواجده".

وتابعت في بيانها، "إن هذه المرحلة أسقطت كل مشاريع تصفية حقوق شعبنا الفلسطيني في أرضه وثوابته، وأحبطت مخططات استهداف القدس والمسجد الأقصى المبارك، ورسمت قواعد اشتباك ومعادلات ردع جديدة مع العدو، وأعادت للقضية أَلَقَها وحضورها في كل ربوع فلسطين ومن خلفها الأمَّة".

وأضافت المتابعة "تحلّ اليوم الذكرى الأولى لمعركة سيف القدس، التي خاض فيها شعبنا الفلسطيني خلال 11 يوماً، ملحمة بطولية مليئة بصفحات العزة والكرامة، دفاعا عن المسجد الأقصى المبارك، وانتصارا لأهلنا في حيّ الشيخ جرّاح".

وأكدت أن تلك المعركة كانت ملحمة أثبت فيها شعبنا الفلسطيني ومقاومته الباسلة مجددا أنهم قادرون على تغيير معادلة الصراع مع الاحتلال الصهيوني، وتثبيت معادلة وحدة الأرض الفلسطينية في مواجهة صلف وعنجهية المحتل، الذي لم يفلح في تحقيق أيّ من أهدافه خلال العدوان.

وأشارت المتابعة إلى أنه وبعد مرور عام على معركة سيف القدس، التي أرادها المحتل استهدافًا مباشرًا للمدنيين العزّل، وحربًا على شعبنا الفلسطيني ومؤسساته، لكنَّ الله تعالى بتأييده وتوفيقه، جعلها خيبة وخذلانًا لقادة الاحتلال وجيشه، ونصرًا مبينًا يتحقّق بصمود الشعب وصبره والتحامه مع مقاومته الباسلة، وجهود حماية وتثبيت الجبهة الداخلية التي قامت بها المؤسسة الحكومية بكل مكوناتها.

وأضافت متابعة العمل الحكومي بغزة: "لقد نجح شعبنا الفلسطيني بوحدته وتماسكه وبطولته، وفي ظلال ذكرى معركة سيف القدس، خلال شهر رمضان الماضي، في إحباط محاولات الاحتلال للاستفراد بالمسجد الأقصى، وأفشل مخططات قطعان مستوطنيه في رفع الأعلام وذبح القرابين، ووقف شعبنا -ولا يزال- سدًا منيعًا في مواجهة مخططات التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى.

وأردفت: "نحن على ثقة بأنه سيواصل مسيرة الجهاد والمقاومة بكل قوّة وعنفوان، فسيف القدس الذي أشهر لأجل الأقصى لن يغمد في وجه الاحتلال حتى زواله عن أرضنا، وتحقيق النصر المبين بإقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس".

وأشادت متابعة العمل الحكومي بالدور الكبير الذي قامت به طواقم العمل الحكومي في حفظ الجبهة الداخلية، واستقرار المجتمع رغم شدة القصف والعدوان واستهداف العشرات من المباني والمقرات الحكومية بالتدمير، ودورها طوال تلك الفترة في متابعة إعادة إعمار ما دمره العدوان،

وتابعت: "في هذا اليوم، نترحّم على شهداء سيف القدس الأبرار، وكل شهداء شعبنا ومقاومته الباسلة، ونبعث تحيّة الفخر والاعتزاز إلى طواقمنا الحكومية التي وقفت مع شعبها في وجه العدوان، ورجال المقاومة القابضين على الزناد، في كلّ شبر من أرض فلسطين، في قطاع غزّة، وفي كل مدن الضفة الغربية، وأراضينا المحتلة بالداخل، وإلى كلّ المرابطين في القدس والمسجد الأقصى المبارك، والصامدين في الأراضي المحتلة عام 48، كما نبرق بالتحيَّة إلى عوائل الشهداء والجرحى، الصابرين الصامدين، ونسأل الله تعالى الشفاء العاجل للجرحى والمصابين بفعل العدوان الصهيوني".

وشكرت متابعة العمل الحكومي بغزة، مواقف الأمّة العربية والإسلامية وأحرار العالم أثناء العدوان، داعيةً إلى مزيد من تفعيل التضامن والدعم والتأييد، ورفض كل مشاريع التطبيع وتصفية القضية الفلسطينية، والإسراع في تبني مشاريع الإعمار.

المصدر / فلسطين اون لاين