خلال شهر ونصف.. مقتل 18 مستوطنا بعمليات فدائية في الداخل المحتل

...

رفعت العملية الفدائية قرب تل أبيب مساء اليوم الخميس، عدد القتلى من المستوطنين في سلسلة عمليات نفذت خلال شهر ونصف الشهر إلى 18 قتيلاً من المستوطنين.

وتعدّ عملية "إلعاد" مساء اليوم، الرابعة من نوعها داخل الأراضي المحتلة عام 1948 في غضون أسابيع قليلة.

وبحسب إحصائية شاملة، فقد لقي 18 مستوطنا مصرعهم في عمليات وقعت في بئر السبع والخضيرة وبني براك وتل أبيب وإلعاد خلال مايو وأبريل ومارس.

فقد لقي 4 مستوطنين مصرعهم وأصيب آخرون بجروح إثر عملية طعن بطولية في منطقة "إلعاد"، قرب تل أبيب، مساء اليوم.

وذكرت مصادر عبرية أن جراح عدد من المصابين في حالة خطيرة حدا.

ولقي 3 مستوطنين مصرعهم بعملية إطلاق نار نفذها الشهيد رعد حازم (29 عاما) في شارع ديزنكوف في "تل أبيب" في 7 أبريل الماضي.

وقتل 5 مستوطنين في عملية إطلاق نار في منطقة "بني براك" في "تل أبيب"، نفذها الشهيد ضياء حمارشة من بلدة يعبد بجنين نهاية مارس الماضي.

وفي 27 مارس قتل شرطيان إسرائيليان في إطلاق نار بمدينة الخضيرة، فيما أدت عملية دهس وطعن في مدينة بئر السبع يوم 22 من الشهر ذاته إلى مقتل 4 مستوطنين.

وفي غضون ذلك، لقي حارس أمن مستوطنة أرائيل مصرعه بعملية إطلاق نار نفذها مقاومان من كتائب القسام، شمالي الضفة الغربية، يوم الخميس الماضي.

وتبنت كتائب القسام بشكل رسمي العملية وأعلنت أنها تأتي ضمن سلسلة من عمليات الرد على تدنيس المسجد الأقصى والعدوان عليه، ولن تكون الأخيرة.

المصدر / فلسطين أون لاين