"علماء فلسطين" تحذر من خطورة استمرار الاعتداءات على الأقصى

...

حمّلت رابطة علماء فلسطين بغزة، اليوم الأربعاء، الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة حول تفجر الأوضاع في المنطقة، بسبب ممارساته اليومية بحق المسجد الأقصى ومدينة القدس، مجددة التأكيد على وجوب نصرة الأقصى بكافة الإمكانات والوسائل المتاحة.

ودعت الرابطة في بيان صحفي، العلماء والدعاة وأحرار الأمة وكتّابها وإعلاميها، لمضاعفة جهودهم المبذولة لنصرة المسجد الأقصى، الذي يتعرض لاعتداءات الاحتلال صباحاً ومساءً، وتوضيح هذه الاعتداءات للعالم.

وقالت الرابطة "تابعنا مساء أمس الأخبار التي وردت حول منع قوات الاحتلال رفع أذان العشاء من مآذن المسجد الأقصى المبارك، بحجة عدم التشويش على المسؤولين الذين يشاركون في الاحتفال بالذكرى العبرية لتأسيس كيانهم الهش في ساحة البراق".

واستعرض البيان ما تعرض له المسجد الأقصى ومنع الأذان فيه والسماح باقتحامه والاعتداءات المستمرة عليه.

وأضاف البيان أن ‏هذه التصرفات والاعتداءات تمثل استفزازاً مرفوضاً لشعبنا ولأمتنا، واستمراراً لمحاولات الاحتلال تكريس سيادته على مدينة القدس والمسجد الأقصى.

وأكد أن "مخططات الصهاينة بمحاولة التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى لن تمر بإذن الله، مهما كلف من ثمن، فشعبنا لن يسكت على انتهاك حرمة مقدساته."

وناشدت الرابطة أهالي القدس والداخل المحتل والضفة الغربية، إلى شد الرحال والرباط في ساحات المسجد الأقصى اليوم الأربعاء، لحماية الأقصى وإفشال محاولات اليهود باقتحامه غداً الخميس بأعداد كبيرة.

ودعت المقاومة الفلسطينية للبقاء على الجهوزية والاستنفار للدفاع عن المسجد الأقصى.

كما دعت السلطة في رام الله، لرفع يدها عن الشعب الفلسطيني ومقاومته، ووقف الاعتقالات اليومية بحقهم، ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال.

المصدر / فلسطين أون لاين