صحف عبرية: انخفاض أعداد مقيمي طقوس "الفصح" بالقدس

...

قالت صحف عبرية، إن أعداد اليهود المشاركين في شعائر ما تسمى بـ"بركة الكهنة" في حائط البراق، شرقي القدس، اليوم الإثنين، كانت أقل من السنوات الماضية، بسبب التطورات الأمنية.

وعادة ما يشارك عشرات الآلاف من الإسرائيليين المتطرفين في هذه الشعائر الدينية التقليدية، بمناسبة "عيد الفصح" اليهودي، الذي بدأ يوم الجمعة الماضي، ويستمر حتى الخميس.

وأشار موقع "تايمز أوف إسرائيل" الإخباري إلى أن عدة آلاف فقط، شاركوا في الشعائر، اليوم الإثنين، مضيفا: "بدا الإقبال على الاحتفال منخفضًا للغاية يوم الإثنين، مقارنة بالسنوات السابقة، وسط تصاعد التوترات في القدس".

وأشار إلى أن الاحتفال عادة ما يجذب عشرات الآلاف، إلى ساحة الحائط، لكن التقارير أشارت إلى أن الحضور، كان بأعداد قليلة.

وأردف: "تم تقسيم حدث هذا العام إلى جزأين، الأول اليوم الإثنين، والثاني يوم الأربعاء، للحد من الازدحام لأسباب أمنية"، وقال: "كان حوالي 2500 من عناصر الشرطة يقومون بتأمين المنطقة، في وقت قريب من الصلاة".

ومن جهتها، قالت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية: "اجتذبت صلاة الفصح التقليدية، عدة آلاف من المصلين اليهود اليوم الإثنين"، مضيفة "عدد المشاركين أقل مما توقعته الشرطة، بعد اشتباكات عنيفة في البلدة القديمة بالقدس في اليوم السابق".

وتشهد مدينة القدس منذ بداية الشهر الجاري، انتشارا مكثفا لشرطة الاحتلال وبخاصة في البلدة القديمة ومحيطها.

وكانت شرطة الاحتلال قد أعلنت، الأحد، إصابة 5 مستوطنين إسرائيليين بعد رشق فلسطينيين حافلات إسرائيلية قرب سور البلدة القديمة.

وفي سياق متصل، اقتحم مستوطنون إسرائيليون، يومي الأحد والإثنين ساحات المسجد الأقصى، وسط حراسة مشددة من الشرطة.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس، إن 545 مستوطنا اقتحموا المسجد أمس الأحد، و561 مستوطنا اقتحموه اليوم الإثنين.

المصدر / فلسطين أون لاين