وقفة احتجاجية بغزة ضد الرسوم المسيئة للرئيس عرفات

...
جانب من الوقفة الاحتجاجية في غزة اليوم
غزة/ صفاء عاشور:

نظم التيار الإصلاحي الديمقراطي في حركة فتح وقفة احتجاجية اليوم الثلاثاء، استنكاراً لرسوم الكاريكاتير المسيئة للرئيس الراحل ياسر عرفات.

وشارك في الوقفة أمام منزل الرئيس عرفات غرب مدينة غزة، العشرات من عناصر التيار، وهم يحملون لافتات تندد بالرسوم المسيئة وتطالب بمحاكمة القائمين على المعرض الذي أقيم الأحد الفائت في متحف ياسر عرفات برام الله.

وقال الناطق باسم التيار الإصلاحي في قطاع غزة عماد محسن، إن الرسومات في المعرض "تعطي انطباعاً سلبياً وكارثياً عن المشهد"، لافتاً إلى أنهم بهذا المعرض "يقتلون عرفات مرة ثانية".

وأضاف في تصريح لـ"فلسطين أون لاين"، "ليس مستغرباً إقامة مثل هذه المعارض المسيئة لرموز الشعب الفلسطيني، فهذا منهج القيادة التي منذ جاءت عام 2005 وحتى اليوم وهي تعكف على تدمير الإرث الكفاحي والنضالي الذي خطه الشهيد ياسر عرفات".

وتابع: "إن التعبير عن ياسر عرفات بهذه الرسومات المسيئة والتي تثير السخرية تحمل رسالة وكأننا نتبرأ من تاريخ ومواقف عرفات النضالية"، مطالباً القضاء بتقديم الرسام والقائمين على المعرض للمحاكمة كي يدفعوا ثمن الجريمة النكراء التي اقترفوها بحق الشعب الفلسطيني وتاريخه وشهدائه ورموزه.

وبين محسن أن التفاعل من جماهير الشعب الفلسطيني على خلفية إقامة المعرض تؤكد للجميع "أن ضميره يقظ وأن الجماهير العريضة التي خرجت أمس الإثنين، واقتحموا المعرض المسيء لإزالة الصور تؤكد أن الفلسطينيين ماضون على مسيرة الشهداء والرموز الأبطال الذين ضحوا بحياتهم من أجل قضيتهم وشعبهم".

ونبه إلى أن الفلسطينيين جميعا يرفضون مخرجات المعرض والرسومات التي عرضت فيه، مشدداً على "أن من ارتكب جريمة الرسومات المسيئة أساء لكل مناضلي شعبنا والمكافحين الذين يثبتون في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي".