إصابة شابين برصاص الاحتلال في مخيم الفارعة

...
خلال مواجهات مخيم الفارعة

أصيب شابان بالرصاص الحي خلال مواجهات تزامنت مع انسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي من مخيم الفارعة جنوب مدينة طوباس، اليوم الخميس.

وذكرت مصادر محلية أن الشابين أصيبا بالرصاص في الأطراف السفلية ونقلا إلى مستشفى طوباس التركي الحكومي لاستكمال العلاج.

وأضافت المصادر أن المواطن زكريا عليان وهو أسير محرر تم تحويله إلى مستشفى ابن سينا التخصصي في جنين لصعوبة الإصابة في شريان القدم.

وفي وقت سابق، أفاد عدنان غنيمي ضابط الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر الفلسطيني بطوباس، أن قوات الاحتلال أطبقت الحصار على مخيم الفارعة من عدة مداخل قبل اقتحامه للتمويه على الشبان قبل التسلل إلى منزل الشاب أوبي الأمير واعتقاله.

وأضاف غنيمي أن يقظة الشبان كشفت تواجدهم ودارت بينهم مواجهات تخللها إلقاء الحجارة والعبوات المصنعة وغيره من أدوات والتي ردت عليها قوات الاحتلال بإطلاق الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز والصوت.

وأشار إلى أنه عند الانسحاب من المخيم أطلق جنود الاحتلال النار بكثافة تجاه الشبان مما أدى إلى إصابة عدد منهم وتم نقلهم إلى مستشفى طوباس التركي الحكومي لاستكمال العلاج.

وبالتزامن مع ذلك شنت قوات الاحتلال فجر اليوم الخميس، حملة اعتقالات واسعة في الضفة الغربية والقدس المحتلة، خلال عمليات دهم واقتحامات تخللها مواجهات واشتباكات مسلحة، استشهد على إثرها الشاب باكير حشاش بالرصاص في مخيم بلاطة للاجئين شرقي مدينة نابلس وأصيب آخرون.

كما استشهد الشاب مصطفى ياسين فلنة صباح اليوم الخميس، من قرية صفا غربي رام الله بعد دهسه من قبل مستوطن إسرائيلي، وهو متوجه لمكان عمله في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948.

ورصد المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة الغربية في تقريره السنوي (34017) انتهاكا ارتكبتها قوات الاحتلال والمستوطنين في الضفة والقدس المحتلة خلال عام 2021 الماضي.

ووثق التقرير استشهاد (94) مواطنًا، وإصابة (11092) آخرين، واعتقال (5286) مواطنًا.

وبلغت اعتداءات المستوطنين (1032) اعتداء، وعدد عمليات إطلاق النار التي نفذها جنود الاحتلال ومستوطنيه (2502) اعتداء، وفق التقرير ذاته.

المصدر / فلسطين أون لاين